أخبار عاجلة

أم كلثوم تلقًن الكويت دروساً في حب مصر

مؤشر فيروس كورونا في مصر

المصابون

985

المتعافون

216

الوفيات

66

مؤشر فيروس كورونا عالميا

المصابون

1098006

المتعافون

228405

الوفيات

59141

{ أنا إن قدر الإله مماتي لا تري الشرق يرفع الرأس بعدي }

هكذا عبرت أم كلثوم عن مصر في رائعة شاعر النيل حافظ إبراهيم مصر تتحدث عن نفسها .

كما لو كانت تعلم أنه سيأتي يوماً يظهر فيه الحمقي و الجهلاء الذين ينسوا قدر و قيمة مصر قلب الأمة العربية ولعل الظروف

الحرجة التي تمر بها العالم بصفه عامه و الأمة العربية بصفة خاصة تُظهر هؤلاء الحمقي و الرويبضة اللذين يتطاولون علي مصر

وبذكر أم كلثوم يأتي لها موقف ضربت فيه مثل أعلي في حب مصر بل و علمت غيرها من هي مصر وكانت من ضمن رحلات السيدة أم كلثوم في الخارج لجمع إيرادات هذه الحفلات لصالح المجهود الحربي و تسليح الجيش المصري كانت حفلة الكويت يوم ٢٥ فبراير ١٩٦٨ فأصرت أن يتم إستقبالها في مطار الكويت الدولي بأعلام مصر وكان إستقبال مهيب كإستقبال الملوك والرؤساء وكان هناك وفد رفيع المستوى يستقبلها نيابة عن الأمير صباح السالم والذي إستقبالها في قصره صباح اليوم التالي علي مأدبة غداء دعا فيها كبار رجال الدولة من وزراء و سفراء و مثقفين وغنت أم كلثوم علي مسرح سينما الأندلس بأغنية الأطلال ثم أغنية فات الميعاد ولكن قبل أن تغني هاتين الأغنيتين شدت أولاً بقصيدة { مصر تتحدث عن نفسها } كما لو كانت تريد أن توصل رسائل كثيرة لجهات كثيرة بهذه القصيدة

وكان برفقة السيدة أم كلثوم وفد رفيع المستوى يرأسه وزير الإعلام الكويتي سعدون الجاسم ومعه وفد مكون من 25 إعلامي كويتي في خدمة سفيرة مصر أم كلثوم

وبعد نهاية الحفل سلم لها وزير الإعلام سعدون الجاسم الشيك الخاص بإيراد الحفلة وقدره 100,000 دينار كويتي فأخذته منه و أعطته بالكامل لمندوب بنك مصر الذي كان برفقتها ليضعه في حساب المجهود الحربي ثم جاء لها أحد أمراء الكويت ليعطيها شيك آخر لها بضعف إيراد الحفله وقدره 200,000 دينار كويتي
فشكرته و أعطته أيضاً لمندوب بنك مصر ليضعه في حساب المجهود الحربي وهنا إندهش الجميع وكانوا أكثر من ثلاثين كويتيا حتي سأل الأمير الكويتي أم كلثوم في إستغراب
هذا الشيك إيراد الحفله وللمجهود الحربي أما الشيك الآخر فهو لكي هدية فضحكت أم كلثوم وقالت للجميع { ومالوا مصر خيرها علينا كلنا و مهما عملنا لمصر هيبقي شوية عليها إحنا كلنا فدا وطنا مصر وطبيعي أن أي حد يحب بلده و يقف معها في أي محنه ولا إيه … }
وكان لكلام أم كلثوم أكبر الأثر في إحراج الوفد الكويتي المرافق لها

بل وعندما وصلت السيدة أم كلثوم إلي قصر الضيافة كان هناك مواطنين كويتيين كثيرين في استقبالها ويهتفوا { عاشت أم كلثوم } فخرجت لهم تشكرهم وتقول لهم { أم كلثوم إيه ياجماعة إحنا كلنا دلوقتي مصر كل العرب دلوقتي مصر } فضج الجميع { عاشت مصر عاشت مصر }

وعندما كرمها أمير دولة الكويت صباح السالم وأهداها قلادة كويتية وبها شارة صغيرة تحمل علم الكويت قالت له قبل أن تتسلمه { من الأفضل أن يكون علم بلدي مصر أيضاً علي القلادة فأنا هنا بإسم مصر } حتي إستجاب علي الفور و وضع علم مصر علي القلادة

وظلت أم كلثوم في الكويت تسعة أيام تستقبل يومياً وفود مختلفة من أهل الكويت رجال و نساء و قبائل
وكانت تجلس مع وفد النساء الكويتي و كن في دهشة من وجود نموذج للمرأة العربية كأم كلثوم في مثل مكانتها

وجلست أم كلثوم تتحدت إليهن عن تاريخ مصر و تاريخ المرأة المصرية و رموزها وكانت تشجعهن علي مواصلة التعليم و نيل العلم و إكتساب الثقافة

وتم عمل لقاء مع أم كلثوم في التليفزيون الكويتي وفي معظم كلامها تتحدث عن قيمة مصر و حبها لمصر وأنها هنا في الكويت بإسم مصر و حبا في مصر و ظلت وبدلا من أن تسرد أم كلثوم حياتها الفنية في هذا الحوار سردت فيه قيمة و أهمية و مكانة مصر وما قدمته للأمة العربية

وفي نهاية رحلة أم كلثوم للكويت كان هناك حشد كبير من الشعب الكويتي في وداعها وكان مطار الكويت يتزين بصور أم كلثوم فما كان منها إلا أنها جاءت بعلم مصر ترفعه في يدها ترد به علي تحية الشعب الكويتي وهنا هتف الشعب الكويتي بأغنية أم كلثوم { مصر التي في خاطري } حتي صعدت سلم الطائرة

فلم تكن حفلات أم كلثوم الخارجية من أجل جمع تبرعات المجهود الحربي فقط بل كانت تحمل رسالة أقوي و أهم وهي أن مصر كانت و مازالت و ستظل قلب الأمة العربية مهما كانت الظروف التي تمر بها مصر رغم أنف كل من تسول له نفسه غير ذلك

السابق أستاذ عقيدة: فيروس كورونا ابتلاء.. والله هو من سينقذنا (فيديو)
التالى (أنا صوتي) يصل إلى الأطفال في بيوتهم أثناء الحجر