أخبار عاجلة
نصائح للمحافظة على لياقتك البدنية في المنزل -
مذيعة لبنانية تضع توأما عن عمر 50 عامأ -
النعيمي للطلبة: لا تقلقوا بشأن الامتحانات -

أوجاع المشاهد السعودي

أوجاع المشاهد السعودي
أوجاع المشاهد السعودي

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أوجاع المشاهد السعودي, اليوم الأحد 22 مارس 2020 05:05 صباحاً

أوجاع المشاهد السعودي

نشر بوساطة عبد العزيز منيف بن رازن في عكاظ يوم 22 - 03 - 2020

2016159
لا يختلف اثنان في العالم على أن الإعلام له دور توعوي كبير في توجيه الناس نحو المعلومات الصحيحة والأرقام الدقيقة، لاسيما في وقت الأزمات والكوارث الطبيعية، غير أن هذه الرسالة المنشودة تحتاج إلى ضيوف على قدر من الوعي والانتقاء ليكون متماشياً على الأقل مع وسائل الإعلام العالمية.
والمتابع للإعلام في وطننا يجد أن بعض الفضائيات لا تنتقي الضيوف للحديث في الموضوعات المختارة، ولا أدري هل السبب في كون المعد تكاسل عن اختيار الشخصية المناسبة في الموضوع المناسب أو أن الضيف ليس لديه وفرة أو مخزون من المعلومات يفيد به المتلقي.
ولحل هذه المعضلة أريد أن أكشف ما يعاني منه المواطن كوني ضمن صفوف المشاهدين، قبل أن أكون راصداً للإعلام، فكثيراً ما نجد «مقدم البرنامج» يترك الضيف يخرج عن سياق الموضوع ويتحدث بصفصفة عن موضوعات أخرى لا علاقة لها بالموضوع الأساسي، دون أن يبادر المقدم لاستحضار الضيف بالموضوع الأصلي للحلقة.
من هنا فإن هذا الخلل يقوم على التركيبة المتمثلة في (المقدم - المعد - الضيف)، هذه المعادلة كفيلة أن تدفع شعور المشاهد بالملل وعدم إدراك المادة المطروحة بكافة زواياها، بل وعزوفه عن الإعلام الوطني، واللجوء إلى فضائيات أخرى تجيد هذا الشكل لتقدم السم بالعسل، وهذه القنوات لا تخفى على أحد من المتابعين.
عزوف المشاهد عن الإعلام الوطني من أهم تحديات الوزارة الجديدة، فحتى كتابة هذا المقال مر خمسة وزراء إعلام على مدى أربعة أعوام، مع تفاوت المدد بينهم، كل هذا وما زالت الوزارة بعيدة عن التطلعات، وما زالت تسير بشكل بطيء نحو تحقيق الأهداف المؤملة منها، سواء في ما يخص المواطن أو تطلعات القيادة منها، أو ما يخص الإعلاميين في السعودية.
المشكلة لا تكمن في أنها وزارة الإعلام ولا تكمن في وزير بعينه، لأن المشكلة تبدأ من الداخل في دهاليز هذه الوزارة التي أعتقد أنها ابتعدت منذ سنوات عن تفعيل دورها الرئيسي، بشكل جعلها لا تواكب مرحلة النهضة والازدهار التي تشهدها قطاعات الدولة المختلفة، والدليل الأكبر على أن الوزارة تعاني من الداخل وليست معاناتها من رأس الهرم، هو عندما تم فصل الثقافة عن الإعلام بصدور الأمر الملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، القاضي بتعديل اسم وزارة الثقافة والإعلام لتكون وزارة الإعلام، وإنشاء وزارة بمسمى وزارة الثقافة.
الدكتور ماجد القصبي المكلف بوزارة الإعلام أمام مهمة حساسة جداً، بتوليه قيادة الجهة الأهم التي نصل من خلالها للعالم، وهي منبر التشريع الإعلامي في السعودية، ومما يجعل هذه المهمة أكثر صعوبة تلك النظرة السلبية المتراكمة منذ عقود لدى بعض الإعلاميين تجاهها، فهناك صورة ذهنية سلبية تحتاج أن تتغير، وهناك فجوة كبيرة تحتاج لردم.
لذا فإنه من الضروري -من وجهة نظري- أن تبدأ عملية تطوير الوزارة بالتحليل العلمي من خلال دراسة تحليلية لأبرز العوائق التي تقف أمام تحقيق التطلعات المأمولة منها، علاوة على نقطة مهمة أتمنى تطبيقها، وهي مراجعة الصف الثاني في الوزارة، والتأكد من خبراتهم وهل حققوا ما هو مطلوب منهم خلال السنوات الماضية.
وكذلك إعادة النظر في الهيكل التنظيمي للوزارة، ومراجعة الإدارات المختلفة والتخلص من «البيروقراطية» فيها، بالإضافة لمضاعفة تفعيل منصة «تواصل إعلامي» مع الإعلاميين وبشكل مباشر لسماع ملاحظاتهم وتبني المبادرات والمشاريع، والاستعانة بالكفاءات التي تحقق النتائج المرضية، وتؤسس لمرحلة إعلامية جديدة تقودها وزارة إعلام بمنظور عصري وبكوادر مؤهلة.
* مستشار بمركز الإعلام والدراسات العربية الروسية «CIARS»



السابق عروض الدانوب الرياض والخرج 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441 عروض رمضان
التالى عروض التميمي الدمام والخبر 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441 شهر الخير والعطاء